الثلاثاء، 30 يونيو 2015

تظاهرة جنيف التاريخية وسبل مراجعة الذات

 

تظاهرة جنيف التاريخية وسبل مراجعة الذات

محمود طاهر/ زيوريخ
28/06/2015م
ان المظاهرة الضخمة التي اقيمت في جنيف يوم الجمعة الماضي الموافق ال26 من يونيو الجاري والتي جاءت متزامنة مع جلسة استماع لتقرير لجنة تقصي الحقائق المكلفة من قبل الامم المتحدة، كانت بمثابة امتحان كبير لتنظيمات المعارضة ومنظمات المجتمع المدني خاصة ، والتي للحقيقة كان على عاتقها الحشد والتكاليف المادية والترتيب، لان الامركان مصيريا بالنسبة لكثيراً من الشباب، خاصة بعد المسيرة المستفزة التي قام بها اذناب النظام والتي كان جلها من كبار السن، لذا كانت النتيجة بقدر التحدي الذي اولاه الجميع اهتماماً وجدية، لكن لابد للإشارة الى بعض الامور احقاقاً للحق، اضافة الى القاء بعض الضوء على بعض الجوانب التي تحتاج الى مراجعة في مسيرة العمل المعارض بصفة عامة .
اولا التنسيق الكبير الذي قامت به اللجنة المنظمة واتصالها بجميع اطراف المعارضة الإرترية، فقد خرجت مظاهرة حاشدة مؤيدة ومؤازرة قبلها بيوم في اسرائيل، و اخرى مماثلة في اثيوبيا في نفس اليوم مما اعطى الامر زخماً كبيراً، بدا واضحاً على وجوه المتظاهرين الذين قدموا من كل مكان، وجزاء كبير من هذا العمل يعود للأخوة في غرفة (سمرللبالتوك)، الذين كان لهم الدور الكبير في نجاح هذه المسيرة والوصول الى هذه المستوى من الرضى، والذي بدا على الجميع، ولابد من الاشادة بمجهودهم الجبار في هذا النجاح .
ثانيا التظاهرة كانت سانحة كبيرة لم يتم توظيفها من قبل التنظيمات او المنظمات التي تحمل على عاتقها لواء المظلومية، والجهر به في مناسبة ودونها ، وعند ما جاءت الفرصة في ايصال هذه الرسالة من خلال هذه التظاهرة التي خصصت لهذا الجانب غاب الضحية وحضر الجاني بكثافة، فلم نسمع صوتا ولا حضوراً يليق بالمظالم التي حملوا لها اللواء وعقدوا لها الندوات، في تأكيد أخر من اننا نعاني من ظاهرة صوتية عالية النبرة عند الحديث عن الحقوق، لكن في الموافق التي تستدعي العمل على الارض يصبح الامر قضية عامة، وهي في الاصل هكذا حقيقة، لكن التحيز الاعمى والنظرة المسبقة يصورها على غير ذلك، فلو اخذنا بمعيار البعض الذي يرى الامر بمنظار الابيض والاسود، فان التظاهرة التي اقامها النظام في يوم ال22 من يونيو قاموا بها التجرينية حسب كتابات الكثيرين في مواقع التواصل الاجتماعي، وقد جاء الكثير من الردح حول هوية من قاموا بذلك، وذهبوا بعيداً في التوصيف، وكذلك لو نظرنا من نفس زاوية الاخوة، سنجد ان جل من حضروا وقاموا بالترتيب والحشد للتظاهرة الاخيرة يوم ال26 التاريخية هم من نفس القومية، لذا على الاخوة مراجعة الخطاب الاعلامي وتنقيته وعدم الخلط المقصود بين المعارضين والمؤيدين، دون نسيان المظالم الواقعة على الجميع وان تفاوتت في المقدار .
ثالثا هي دعوة لتنظيمات المعارضة بان تعمل على استيعاب هذا الكم الكبير من الشباب الهادر والمتحمس، والذي حضر بهذه الكثافة وتقدر95%، وهذه الطاقة تحتاج الى نصح وارشاد لكي لا يتم تبديدها في صراعات جانبية، كما يجب العمل على ضرورة انشاء وعاء جامع يعملون في اطاره، وليس بالضرورة ان يكون تنظيماً لكي يتحدوا، لكن بتحديد هدف واحد يتفق حوله الجميع، نستطيع من خلاله توجيه هؤلاء الشباب وتوحيد طاقاتهم في خدمة القضية والوطن، وانا على ثقة تامة بان هؤلاء الشباب هم من سيحدث التغيير في ميزان القوى المختل، بين النظام والمعارضة من كل النواحي المادية والبشرية، وذلك اذا خلصت النوايا.

إسرائيل تخير المهاجرين الأفارقة بين الترحيل أو السجن موقع الجزيرة نت

إسرائيل تخير المهاجرين الأفارقة بين الترحيل أو السجن

المهاجرون الأفارقة يعيشون أوضاعا صعبة كونهم غير يهود وتخشى الحكومة الإسرائيلية من تغييرهم لديمغرافيتها (أسوشيتد برس)
المهاجرون الأفارقة يعيشون أوضاعا صعبة كونهم غير يهود وتخشى الحكومة الإسرائيلية من تغييرهم لديمغرافيتها (أسوشيتد برس)
بينما تنخرط أوروبا بمحاولات مستميتة للتصدي لموجة الهجرة المهلكة من أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط عبر البحر المتوسط، بدأت إسرائيل بتشديد موقفها تجاه المهاجرين مخيرة غير المرغوب فيهم من الأفارقة بين الترحيل أو السجن لأمد غير معلوم.
وأخذت السلطات الإسرائيلية في توجيه رسائل لأول دفعة من 45 ألفا من الإرتيريين والسودانيين تخبرهم فيها أن أمامهم ثلاثين يوما لقبول العرض الإسرائيلي بمنح كل منهم مبلغ 3500 دولار نقدا وتذكرة ذهاب بلا عودة إلى بلد أفريقي ثالث، أو مواجهة الاعتقال داخل سجن صحارونيم.
ويدعي المسؤولون الإسرائيليون أن موقفهم المتشدد يسعى في نهاية المطاف إلى إنقاذ الأرواح عن طريق إقناع المهاجرين بالعدول عن الرحلة المحفوفة بالمخاطر, أما المعارضون لهذه السياسة فيقولون إن إسرائيل بنيت بسواعد المهاجرين وعليها أن تكون أكثر قبولا لهؤلاء الذين فروا من ويلات الحرب والفقر والقهر.
لكن من جهة أخرى، فأوروبا الليبرالية نفسها بدأت باتخاذ مواقف أكثر تشددا وقسوة تجاه المهاجرين غير النظاميين، وتدفع باتجاه تفويض دولي لنشر قوة عسكرية في البحر المتوسط لوقف سفن تهريبهم.
سعي أوروبا لإجراءات حازمة ضد المهاجرين أعطى إسرائيل مبررا للتشدد (غيتي)
معايير جديدة
وجاءت المعايير الجديدة لإجبار الأفارقة على مغادرة إسرائيل في وقت يتنامى فيه الخوف بين المهاجرين بعد نشر شريط فيديو يظهر مقتل ثلاثة من الإريتريين الذين غادروا إسرائيل على يد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا.
ويقول أصدقاء وأقارب المغدورين إنهم سافروا إلى هناك في محاولة للوصول إلى أوروبا، ولكن أمان بييني -المهاجر الذي أمضى 14 شهرا في مركز اعتقال إسرائيلي- يقول "لقد شاهدنا الفيديو، ولكنا نعتقد أنه قد يكون غير صحيح وربما كان ذلك مجرد خدعة، ولكن بعدما تحدثنا إلى شاب إريتري شاهد عملية القتل تأكدنا أن الشريط كان حقيقيا".
وكان المحاسب الإريتري ابن الـ38 يجلس على مائدة طعام في منطقة قذرة لوقوف السيارات بمنشأة اعتقال مشيدة من الإسمنت والطابوق من طابق واحد تتسع لإيواء ألفي أفريقي وهي محاطة بالأسلاك الشائكة في صحراء النقب.
وعلى الرغم من أن المعتقلين في هولوت يتجولون بحرية أثناء النهار، فإن أقرب مدينة لهم تقع على بعد ساعة ويمنع الرجال من العمل, وإذا ما أخفقوا في العودة قبل الليل يرسلون للسجن.
ويتبين من المقابلات التي أجريت مع إريتريين وسودانيين أنهم ما زالوا يحلمون بالوصول إلى أوروبا عن طريق ليبيا التي تعمّها الفوضى رغم علمهم بوفاة أكثر من 1800 أفريقي غرقا في البحر هذا العام بينما اعتقل تنظيم الدولة آخرين.
أما معتصم علي -الذي وصل إسرائيل من ولاية دارفور السودانية عام 2009 وأمضى معظم العام الماضي في مركز اعتقال- فيقول "إنه لأمر مروع أن يجز رأسك على يد تنظيم الدولة أو تقضي غرقا, ولكنك لا تستطيع البقاء هنا وتضيع حياتك هدرا ولا يوجد ما تعمله". وأشار إلى زملائه الذين يقضون يومهم بلا هدف سوى العبث بهواتفهم المحمولة بانتظار وجبة الطعام التالية.
المهاجرون الأفارقة يتوجهون لأوروبا بحرا في رحلة محفوفة بالمخاطر (أسوشيتد برس)
شكوى إسرائيلية
وقبل أن تبدأ إسرائيل في تضييق الخناق على المهاجرين الأفريقيين مؤخرا كان مشهد الأفارقة مألوفا في المدن التي تعج بالحركة حيث يعملون في المطابخ وأعمال بسيطة، وما زالت بعض ضواحي جنوب تل أبيب تعج بهم حيث يشتكي العديد من الإسرائيليين من أنهم تعرضوا للغزو.
ورغم أن إسرائيل تشكلت من لاجئين يهود ولا تزال الدعوات توجه لأحفادهم للقدوم إليها ويستقبلون بحفاوة عند وصولهم، وفي تسعينيات القرن الماضي قدم مليون شخص يتكلمون الروسية إلى إسرائيل في حين ما زال اليهود الإثيوبيون يصلون إسرائيل شهريا, فإن هناك خشية من أن تشكل موجات المهاجرين الفقراء الأفريقيين ومعظمهم من المسلمين من السودان ومسيحيين من إرتيريا من تغيير الطبيعة اليهودية لإسرائيل.
وقد أنفقت إسرائيل أكثر من 350 مليون دولار لإقامة سياج بطول 140 كلم على طول حدودها مع مصر، في وقت تصف الحكومة الإسرائيلية المهاجرين غير النظاميين بـ"المتسللين".
وتنفس الزعماء الإسرائيليون الصعداء حينما اجتاحت أوروبا موجات من المهاجرين الأفارقة واستشهدوا بذلك للدفاع عن صواب سياستهم، وفي هذا السياق كتب وزير المواصلات الإسرائيلي إسرائيل كاتس على صفحته في فيسبوك مؤخرا "في حين توجد اختلافات بيننا، فالمهاجرون يصلون أوروبا عبر البحر بينما يصلوننا عن طريق البر مباشرة، وهنا يمكنك التسليم بصدقية وصحة الموقف الإسرائيلي ببناء السياج مع مصر الذي يحول بين العمال المهاجرين وبين دخول إسرائيل".
المصدر : واشنطن بوست

الاريتريين في إسرائيل يدعون الاتحاد الأوروبي لحماية طالبي اللجوء موقع قاش بركة


 الاريتريين في إسرائيل يدعون الاتحاد الأوروبي لحماية طالبي اللجوء
Eritreans in Israel calling for the European Union to protect asylum seekers
نظم مئات الأريتريين بإسرائيل، الخميس، تظاهرة أمام مقر بعثة الاتحاد الأوروبي طالبوا خلالها باتخاذ خطوات ضد نظام الحكم في بلادهم وبمنحهم حق اللجوء في الدولة العبرية.
تظاهر مئات من طالبي اللجوء الأريتريين في إسرائيل الخميس، مطالبين باتخاذ خطوات ضد النظام الحاكم في بلادهم وداعين إلى الاعتراف بهمكلاجئينفي الدولة العبرية.
وتأتي التظاهرة بعد أن نشرت الأمم المتحدة هذا الشهر تقريرا اتهمت فيه حكومة أريتريا بانتهاكات لحقوق الإنسان بشكل "ممنهج وعلى نطاق واسع".
وفي إسرائيل الآلاف من طالبي اللجوء الأريتريين.
وتجمع المتظاهرون أمام مقر بعثة الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل في منطقة رمات غان، قرب تل أبيب. وقامت الشرطة بإغلاق المنطقة المؤدية إلى المبنى.
وتظاهر هؤلاء سلما، دعما لتقرير الأمم المتحدة، داعين الدول الأوروبية وإسرائيل إلى منح وضع لاجئ للأريتريين الذين فروا من بلادهم، ورفعوا أعلاما أريترية وإسرائيلية ولافتات في ذكرى الأريتريين "الذين قطعت رؤوسهم أو غرقوا"، في إشارة إلى مقتل ثلاثين مسيحيا أفريقيا على يد تنظيم "الدولة الإسلامية" في ليبيا وغرق نحو 800 مهاجر في البحر المتوسط.
وأفاد بيان صادر عن منظمي التظاهرة أن "الأريتريين لا يفرون من بيوتهم وبلادهم رغبة منهم في وظيفة أفضل أو سيارة أو شاشة تلفزيون بلازما. نفر من بيوتنا.. لأننا ولدنا لنكون أحرارا ونعيش بكرامة وأمان".
وبعد تحقيق استمر سنة، وصف ثلاثة خبراء مكلفون من مجلس حقوق الإنسان في الأمم في تقرير من 500 صفحة نظاما قمعيا يتعرض فيه الناس للتوقيف والسجن والتعذيب أو القتل.
ويحمل التقرير الحكومة الأريترية مسؤولية "انتهاكات ممنهجة لحقوق الإنسان وعلى نطاق واسع" تدفع حوالي خمسة آلاف أريتري للهرب من بلادهم كل شهر. وأشار التقرير خصوصا إلى حالات تعذيب بالكهرباء وتمويه بالغرق وتعديات جنسية أو الإرغام على التحديق بالشمس خلال ساعات.
وبعد 22 عاما من نظام الرئيس أسياس أفورقي، يشير التقرير إلى نظام مراقبة مشدد حيث يرفع الجيران وأفراد العائلة تقارير عن بعضهم البعض ويعتقل الأشخاص لسنين في ظروف مريعة بدون معرفة السبب، وحيث الخدمة العسكرية لمدة غير محددة تسمح للنظام بالاعتماد على يد عاملة في وضع عبودية طيلة عقود.
وغالبية المهاجرين الأفارقة إلى إسرائيل يأتون من أريتريا والسودان، ويقولون بأن حياتهم قد تتعرض للخطر في حال عودتهم إلى بلادهم
المصدر:فرانس 24 / أ ف ب

إقرار قطري بالحاجة إلى المزيد من الإصلاحات لأوضاع العمالة الوافدة صحيفة العرب

إقرار قطري بالحاجة إلى المزيد من الإصلاحات لأوضاع العمالة الوافدة
  • إصلاح أوضاع العمال الوافدين لقطر لا يخلو من إحراج إذ يضع الدولة الخليجية بين خياري إدخال إصلاحات جوهرية
  •  تشمل إلغاء نظام الكفيل الذي يبدو من الصعب التخلي عنه بشكل مفاجئ، وبين مواصلة التعرض 
  • لانتقادات المنظمات الدولية، فيما قطر المقبلة على تنظيم كأس العالم معنية بترويج صورة إيجابية عنها في كافة البلدان.
العرب  [نُشر في 30/06/2015، العدد: 9964، ص(3)]

الإصلاحات الطفيفة لأوضاع العمال لا تسكت الأصوات الناقدة لقطر

الدوحة - أقرّت قطر أمس بأن عليها القيام بمزيد من الجهود في مجال إصلاح قانون العمل بعد انتقادات جديدة لتأخر
 إقرار التعديلات في الدولة التي تستعد لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.
وواجهت قطر طيلة السنوات الماضية عاصفة من الانتقادات الحادة بسبب رواج تقارير عن مواجهة العمال الوافدين
 والمشتغلين في إقامة منشآت كأس العالم أوضاعا صعبة. ووصل الأمر إلى وفاة أعداد منهم جراء تلك الأوضاع.
ثم توسّعت الانتقادات لتشمل أوضاع العمالة الوافدة ككل، بما في ذلك خدم المنازل. وواجهت قطر تلك الانتقادات
 بنفي اضطهاد العمال بشكل منهجي، لكنها أقرت بوجوب إدخال إصلاحات على قوانين العمل بما يضمن المزيد
 من حقوق العمال، وشكلت لأجل ذلك لجانا مختصة مستعينة بخبراء دوليين.
ومؤخرا تجددت الانتقادات لقطر حين لاحظت منظمات دولية عدم تسجيل تقدم يذكر باتجاه تحسين أوضاع العمال الوافدين.
وأكد بيان أصدره مكتب الاتصالات الحكومية الذي أنشئ حديثا على التزام الدوحة بإلغاء نظام الكفالة بنهاية 2015.
وقال البيان انه تم احراز تقدم كبير بالنسبة لإجراءات العمل في قطر، الا انه لا يزال يتعين القيام بالمزيد.
ويبدو إلغاء نظام الكفيل بشكل مفاجئ أمرا بالغ الصعوبة، حيث يتعدى ذلك النظام، حسب مراقبين، مجال تنظيم
 سوق العمل ليرتبط بقضايا اجتماعية وحتى أمنية.
وأضاف البيان «كما قلنا دائما فإن شعب قطر ممتن جدا لمن جاؤوا من الخارج لمساعدتنا على بناء وطننا.
ويجب وسيتم احترام حقوقهم بموجب قانون العمل وحقوق الانسان».
والاسبوع الماضي اثيرت شكوك جديدة بشأن التزام قطر بإصلاح قوانين العمل بعد تدخل مجلس الشورى.
وقال المجلس الذي يراجع التشريعات، انه لا يمكن طرح مسودة قانون بشأن نظام الكفالة الذي
 يحد من حق العمال الاجانب في الحركة، حيث انه لا يزال قيد الدرس.

ويريد المجلس الابقاء على المنع لمدة عامين لاصدار اوراق جديدة للعمال الاجانب الذين يغادرون قطر بعد انتهاء تأشيرتهم. كما طلب معاقبة العمال الذين يتعمدون بالتسبب بمشكلات لمن يشغلونهم.
إلا أن البيان الصادر أمس قال إن رئيس الوزراء الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني التقى اعضاء مجلس الشورى الأحد،
مؤكدا على أنه سيتم المضي قدما بالتعديلات.
وقال البيان إن مجلس الوزراء يعمل الان على اعداد مسودة نهائية لتعديل لقانون الكفالة، ومن المتوقع الانتهاء من ذك قبل نهاية 2015.
وتصاعد انتقاد المنظمات الحقوقية لهذا النظام منذ حصلت قطر على حق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022،
لأن قوانين العمل في البلاد تتعرض لمراقبة منظمات الدفاع عن حقوق الانسان.
وسيمثل إلغاء نظام الكفالة خطوة اصلاحية كبيرة في سوق العمل القطري.
ومؤخرا حثت منظمة الشفافية الدولية قطر على تحديد أهداف واضحة لنفسها من أجل تحسين وضع العمال المهاجرين.
وقالت مسؤولة شؤون الرياضة فى مكتب منظمة الشفافية الدولية بألمانيا سيلفيا شينك عقب اجتماع مع الأمين العام
 للجنة المشاريع والإرث التى تشرف على تنظيم بطولة كأس العالم قطر 2022 حسن الذوادي، إن «الأمور تتم ولكن ببطء شديد».
 وأضافت شينك إن الذوادي شكا من عدم وجود حصر دقيق للعمالة ووضع معيشتهم فى قطر، ولكن تغيير ذلك يعود لهم.
وقالت المسؤولة الدولية إنه «لا يمكن لأحد أن يتوقع تغير الأوضاع بين عشية وضحاها. ولكن نقول حددوا لأنفسكم أهدافا
واضحة حتى يكون التقدم ملحوظا».
كما وجهت منظمات أخرى مثل العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش انتقادات لقطر بعد تقارير حول العمالة
 القسرية وعدم دفع الأجور والقيود المشددة على التحركات.

وقبل أشهر راجت تقارير عن هلاك عدد من العمال المهاجرين ولا سيما من نيبال والهند خلال العامين الماضيين في قطر، كان معظمهم يعمل في قطاع البناء.
وكشف تحقيق لمؤسسة «دي إل ايه بايبر» أن 964 عاملا من نيبال والهند وبنغلاديش توفوا أثناء عيشهم وعملهم في قطر عامي 2012 و2013. وكشف التقرير أيضا أن الكثير من العمال أصيبوا في حوادث أثناء العمل،
وبعضهم كانوا
غير قادرين على مغادرة البلاد؛ لأن جوازات سفرهم ليست بحوزتهم؛ ولأنهم لا يتمتعون بتأمين صحي.
كما أوضح أن أعدادا ضخمة من العمالة الوافدة تكدح في الحر القائظ بأجور زهيدة وأنهم كانوا يعيشون في ظروف غير آدمية.
ثم جاءت قضية اضطهاد العاملات المنزليات لتزيد الموقف القطري صعوبة، حيث فجّرت منظمة العفو الدولية قضية اضطهاد
عاملات المنازل الأجنبيات
في قطر قالت إنهن يتعرضن لاستغلال كبير يداني العبودية المعاصرة. وقالت المنظمة آنذاك إن «السلطات القطرية مازالت تخذل
عاملات المنازل المهاجرات اللائي يتعرضن لاستغلال كبير، بما في ذلك العمل الجبري والعنف الجسدي والجنسي»،
 موضّحة في تقرير أعدته استنادا إلى تحقيق ميداني إنّها وقفت على «صورة قاتمة لأوضاع النساء اللائي تم استقدامهن
للعمل في قطر بعد تلقيهن وعودا كاذبة تتعلق بالرواتب وظروف العمل، ولم يجدن بانتظارهن سوى عدد كبير
من ساعات العمل الطويلة يوميا، وعلى مدار أيام الأسبوع».
وقالت مديرة برنامج القضايا العالمية بالمنظمة أودري كوكران «إنّ عاملات المنازل المهاجرات يقعن ضحايا لنظام تمييزي يحرمهن
من أشكال الحماية الأساسية، تاركا إياهن عرضة للاستغلال والإساءة».

الناطق الرسمي للخارجية يتراجع عن تصريحاته حول انضمام الطلاب لـ "داعش" موقع الراكوبة


  الناطق الرسمي للخارجية يتراجع عن تصريحاته حول انضمام الطلاب لـ "داعش"


الراكوبة - الخرطوم تراجع الناطق الرسمي لوزارة الخارجية عن حديثه حول وجود جهات تواطأت مع طلاب سودانيين ينتمون إلي جامعة العلوم الطبية "مامون حميدة"، وساعدتهم في مغادرة البلاد للإنضمام إلي تنظيم "داعش" المتطرف، قبل ان تقوم السلطات التركية بتوقيفهم.

وقال السفير علي الصادق في تصريح تلقته (الراكوبة)، "إن ذلك الكلام مختلق ولم التق باي حشد ولم اصرح بما تمت نسبته لي من حديث".

وكان السلطات التركية قد ألقت القبض، أمس الاول، على "18" طالب سوداني بينهم "10" من حملة الجوازات الغربية كانوا في طريقهم للإنضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في العراق وسوريا، وينتظر تسليمهم إلى سفارة السودان في أنقرا لإعادتهم إلى الخرطوم.

الناطق باسم الخارجية السودانية : ابنتي لم تحصل على تأشيرة خروج ومع ذلك غادرت نقلا عن موقع الراكوبة

 
الناطق باسم الخارجية: ابنتي لم تحصل على تأشيرة خروج ومع ذلك غادرت.. طالبين تسلقا حائط المطار ولم يمرا عبر صالة المغادرة. 
 
الناطق باسم الخارجية: ابنتي لم تحصل على تأشيرة خروج ومع ذلك غادرت.. طالبين تسلقا حائط المطار ولم يمرا عبر صالة المغادرة.


قال إن هناك جهات تدفع رشاوي دولارية لتسهيل خروج الطلاب
06-30-2015 04:28 AM
الراكوبة - الخرطوم تداول ناشطون وصحافيون في مواقع التواصل الاجتماعي خبرا، منسوب الى المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية السفير علي الصادق، صوّب فيه انتقادات لاذعة لجهات – أمسك عن ذكرها – قال إنها تدفع رشاوي بمبالغ كبيرة بالدولار لتسهيل خروج الطلاب المتجهين الى سوريا والعراق للانضمام الى تنظيم "داعش" الإرهابي عبر الطيران التركي.

وكان علي الصادق قد تحدث الى مجموعة من الصحفيين في مطار الخرطوم، قبل مغادرته الى تركيا في محاولة للبحث عن ابنته التى تدرس الطب في جامعة مامون حميدة، والتي انضمت رفقة 12 من زملائها وزميلاتها الى تنظيم داعش.

وفجّرت التصريحات المنسوبة الى الناطق الرسمي لوزارة الخارجية، حالة من الجدل بين منسوبي السلطة الرابعة، وتمسكت فئة من الصحفيين بان السفير علي الصادق الذي تحدث الى مجموعة من زملائهم، لم يكن يتحدث بصفته الاعتبارية، وانما كان يتحدث بوصفه والد طالبة انضمت ضمن آخرين الى تنظيم داعش.

لكن فئة اخرى من الصحفيين رأت ان شخصية الرجل الاعتبارية لا تنفصل عن كونه والد احدى الطالبات اللائي انضممن الى التنظيم الارهابي. وان حديثه سيان في كلا الحالتين.

ونقل الصحافيون عن الناطق الرسمي باسم الخارجية السفير علي الصادق قوله: إن ابنته غادرت الخرطوم الى انقرا دون الحصول على تأشيرة خروج مع 12 من زملائها. مؤكدا انهم لم يمروا على الإجراءات الروتينية التى يتبعها كل المغادرين للبلاد، مما يعني ان هنالك شبكة كبيرة تعمل على تهريب الطلاب.

وأضاف انه شاهد ابنته وتعرف عليها من خلال معاينة كاميرا الأمن بالمطار، في حين ان اسمها لم يكن ضمن قائمة المسافرين.

وفجّر السفير علي الصادق مفاجأة اخرى تمثلت في مغادرة اثنين من الطلاب الى انقرا عبر الخطوط التركية في الوقت الذي كانت فيه الجهود جارية بصورة حثيثة لمعرفة مصير 13 من زملائهم. منوها الى ان الطالبين تمكنا من الدخول الى باحة المطار بعد ان تسلقا الحائط ولم يمرا عبر صالة المغادرة التى كانت حينها تعج بالشرطة لبحث الطلاب الذين سافروا قبلهم الى انقرا.

مجلس الأمن الدولي يمدد مهمة قوات حفظ السلام في دارفور لعام آخر صحيفة موقع سودان تريبيون



مجلس الأمن الدولي يمدد مهمة قوات حفظ السلام في دارفور لعام آخر


الخرطوم 29 يونيو 2015- أعتمد مجلس الأمن الدولي، الاثنين، قراراً بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة والإتحاد الافريقي في دارفور"
 يوناميد" لعام آخر، إستنادا على ان الوضع في الاقليم يمثل تهديدا للسلم والأمن الدوليين ، وأعرب عن قلقه البالغ ازاء التردي الأمني الذي ميز إقليم دارفور خلال الأشهر الماضية من العام 2015، جراء التصعيد الامني بين الحكومة والحركات المتمردة، فضلا عن تصاعد النزاع القبلي مما ادى لآثار بالغة على المدنيين.
JPEG - 93.6 كيلوبايت
قافلة لبعثة يوناميد قرب بلدة كبكابية في ولاية شمال دارفور
وتضمن مشروع قرار مجلس الامن المقدم من بريطانيا ، قلقا من استمرار الخطر الأمني على المدنيين جراء المعارك المسلحة، والقصف الجوي الحكومي ،حاثا جميع أطراف النزاع في الاقليم السوداني على وضع حد لأعمال العنف بما في ذلك التي تستهدف المدنيين وقوات حفظ السلام ومنسوبي وكالات الاغاثة.
وجدد مشروع القرار مطالبة الحكومة بإجراء تحقيق حول استخدام قنابل عنقودية في ولاية شمال دارفور، كما شدد على وجوب محاسبة المسؤولين عن انتهاكات القانون الانساني والدولي وتجاوز حقوق الإنسان وقال أن الحكومة السودانية تتحمل مسؤولياتها تجاه حماية المواطنين من الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب.
وطبقا لمشروع القرار الذي أطلعت عليه "سودان تربيون" فان المجلس يشعر بالقلق البالغ ازاء الخطر الذي يهدد السلام والأمن في اقليم دارفور جراء النقل غير المشروع للأسلحة الصغيرة والخفيفة، وتكديسها وإساءة استخدامها، على نحو يؤدي الى زعزعة الأمن والاستقرار في الاقليم.
ونوه القرار الى الالتزامات التي تعهدت بها الحكومة وسائر الأطراف الموقعه على وثيقة الدوحة للسلام، بضمان وصول المساعدات الانسانية الى محتاجيها دون عوائق، وحماية العاملين في مجال العون الإنساني، مبديا قلقا ازاء ما اسماه الثغرات الواضحة في الوصول للمحتاجين بفرض قيود تمنع ايصال العون.
وشدد مشروع القرار على أن الخيار العسكري لن يكون حلا لأزمة دارفور، وأن التوصل الى تسوية سياسية شاملة هي المخرج لاعادة إحلال السلام.
و جدد قرار مجلس الأمن تأكيد دعمه لوثيقة الدوحة كإطار لعملية السلام في دارفور وطالب بالإسراع في تطبيقها.
كما أدان المجموعات المسلحة التي تعيق السلام والتي استمرت في اللجوء لخيار العنف، وشجب المجلس أي أعمال من مجموعة مسلحة بهدف تغيير نظام الحكم بالقوة.
وأكد القرار أهمية الآليات المحلية لحل المنازعات والدور الهام الذي تلعبه في حل المصادمات القبلية بما فيها تلك التي تتم حول الموارد الطبيعية.
وأخذ مجلس الأمن علماً بالمشاورات التي تمت بين حكومة السودان والأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي في إطار فريق العمل المشترك لتطوير إستراتيجية خروج بعثة يوناميد ، وطالب ايضا باستئناف مشاورات الفريق المشترك فوراً في هذا الخصوص.
وربط المجلس بين تحسن الاوضاع الامنية والإنسانية في دارفور وعملية خروج البعثة الدولية من دارفور، كما جدد القرار تأييده لوثيقة الدوحة للسلام في دارفور وشدد على انها الركيزة الاساسية لاتمام السلام في المنطقة .
وكان مجلس الامن والسلام في الاتحاد الافريقي قد طالب في قرار تجديد البعثة بدعم عملية السلام الشامل إلا أن الخرطوم رفضت هذا الطلب قالت بضرورة عدم الخلط بين السلام في دارفور القائم على وثيقة الدوحة و عملية السلام الشامل التي تستند على مبادرة الحوار الوطني.
وتجدر الاشارة إلى ان الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قد عملا على دعم الموقف المنادي بحل مشكلة دارفور في اطار الحل الشامل كما انهما نجحا في تقييد عملية الخرطوم بتحسن الاوضاع على الأرض علما بأن بريطانيا تولت عملية صياغة نص القرار.
وقال وزير الخارجية إبراهيم غندور إن الدعوة لاستئناف مشاورات الفريق المشترك فوراً تؤكد ما ذهب إليه السودان من أن الفريق أنجز عملاً مهماً بشأن تقويم الأوضاع والوصول لقناعة بالإنسحاب من ولاية غرب دارفور ومن "تُلُس وأم كدادة والمالحة" والنظر في الإنسحاب من المواقع الأخرى بناء على تقويم موضوعي للأوضاع الأمنية والإنسانية .
وأضاف في تصريح صحفي الاثنين" إن إستراتيجية خروج اليوناميد ضرورة لترتيب العلاقة المستقبلية مع اليوناميد بما في ذلك الإفادة من بعض الموارد المالية لصالح التنمية.
وأبدى وزير الخارجية أملا في أن تختار الحركات المسلحة خيارالسلام حفاظاً على أرواح المدنيين ودعماً للجهود لعودة النازحين إلى مناطقهم وممارسة حياتهم الطبيعية ونيل حظهم في التنمية.
وبشأن الوضع الأمني قال الوزير" لاتوجد مواجهات عسكرية مفتوحة مع الحركات المسلحة بدارفور بل بعض الأعمال العدائية المحدودة التي تقوم بها جيوب محدودة ، وأن ولاية غرب دارفور لم تُسجل فيها أي حالة مواجهة عسكرية لأكثر من عامين الأمر الذي يؤكد على أهمية الشروع فوراً في تنفيذ المرحلة الأولى من إستراتيجية الخروج".
وأضاف "إن قيام الإنتخابات في ولايات دارفور الخمس يؤكد إستتباب الأمن فيها وتمتع المواطنين هناك بحقهم في المشاركة بكافة مستويات الحكم".

الاثنين، 29 يونيو 2015

اغتيال النائب العام المصري رسالة دم عشية ذكرى 30 يونيو موقع صحيفة العرب



اغتيال النائب العام المصري رسالة دم عشية ذكرى 30 يونيو
  • شكل اغتيال النائب العام هشام بركات حلقة جديدة من حلقات العنف التي تشهدها مصر منذ سقوط حكم 
  • جماعة الإخوان المسلمين، ووقعت هذه العملية عشية ذكرى 30 يونيو في رسالة للدولة مفادها لا محيد
  •  عن العنف إلا بعودة “الشرعية” المزعومة.


التفجير الذي استهدف النائب العام يكشف عن قصور أمني

القاهرة - توفي، بعد ظهر الإثنين، النائب العام المصري هشام بركات متأثرا بجراح أصيب بها في انفجار سيارة
 ملغومة استهدفت موكبه في القاهرة.
وقالت وكالة الأنباء الرسمية المصرية إن بركات “لفظ أنفاسه الأخيرة متأثرا بجراحه”، مضيفة “أجريت له عملية جراحية
 دقيقة فارق في أعقابها الحياة”.
وأفتت قيادات الإخوان ورجال دين موالون للجماعة باستباحة دماء القضاة في مصر.
ويعد بركات أعلى مسؤول في الدولة يُقتل في هجوم منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي المنتمي لجماعة
الإخوان المسلمين في منتصف 2013، بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما.
ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبدالغفار إن 9 آخرين أصيبوا في الهجوم نقلوا إلى مستشفيين للعلاج.
وقالت مصادر إن السيارة الملغومة فجرت عن بعد، وإن العشرات من السيارات تهشمت أو احترقت كما تحطمت
واجهات متاجر ومنازل في الانفجار.
وزاد استهداف العاملين بالسلك القضائي ومسؤولين، في الآونة الأخيرة، من جانب إسلاميين متشددين
مناوئين لحكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعد صدور أحكام بالإعدام والسجن المؤبد بحق قادة الإخوان
وأعضاء في الجماعة ومؤيدين لها في الشهور الماضية.
وأعلنت جماعة غير معروفة تسمي نفسها “المقاومة الشعبية بالجيزة” مسؤوليتها عن الهجوم.
 وقالت في صفحة على فيسبوك إنها استهدفت سيارة النائب العام أمام منزله ونشرت صورا قالت إنها للانفجار.



وفي وقت لاحق أزالت الجماعة إعلان المسؤولية من الصفحة التي لم يتسن التحقق من مصداقيتها.
وفي الشهر الماضي، دعت ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في مصر والتي تسمي نفسها ولاية سيناء أتباعها
 إلى مهاجمة القضاة، فيما يفتح جبهة جديدة في نشاطها الهادف لتركيع الدولة.
وقتل، في نفس الشهر، ثلاثة قضاة بالرصاص في هجوم في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء
حيث تنشط الجماعة المتشددة.
كما هوجمت في الآونة الأخيرة، منازل وسيارات لقضاة وألقيت زجاجات حارقة على عدد من نوادي القضاة ف
ي أكثر من مدينة.ويأتي الهجوم الأخير على بركات عشية الاحتفال بذكرى 30 يونيو التي أنهت حكم جماعة الإخوان في 2013.
ويرى خبراء أن هناك ارتباطا وثيقا بين عملية الاغتيال وذكرى اليوم، حيث أراد مرسلوها التأكيد أنه لا عودة
عن نهج العنف لاسترداد ما يعتبرونه “الشرعية” التي انتزعت منهم في مثل هذا اليوم.
وقال نبيل نعيم، القيادي السابق بتنظيم الجهاد، إن استهداف موكب النائب العام، أمر كان متوقعا،
خاصة لتحريض ما يسمی ببيان نداء الكنانة علی رجال القضاء المصري، لافتا إلى استهداف
 ما يسمی تنظيم ولاية سيناء لقضاة بشمال سيناء في وقت سابق.
وأضاف نعيم، أن جماعة الإخوان ترتكب نفس الأخطاء علی مدى تاريخها، موضحا أن استهداف القضاة
لن يثنيهم عن مواصلة محاكمة قيادات الجماعة.
من جانبه اعتبر ماهر فرغلي الخبير في شؤون الحركات الإسلامية في تصريحات لـ“العرب” أن جماعة الإخوان،
 تعاملت مع أحكام الإعدام التي صدرت ضد قياداتها، بمبدأ الثأر، وأفتت عقب صدور الأحكام،
 بوجوب قتل القضاة وعلى رأسهم النائب العام.
ووصف فرغلي تصرفات الجماعة بـ“الحمقاء” وأن أعضاءها يكررون نفس الأخطاء منذ أربعينات القرن الماضي،
موضحا أن القيادة المصرية لا تزال مترددة في التعامل مع الجماعة بقسوة وحزم.
وتوقع استمرار تنفيذ مثل هذه العمليات الإرهابية، خاصة الاغتيالات، لأن الجماعة لا تزال تتمتع بدعم خارجي يمنحها القوة.
وأضاف أن للجماعة تنظيما يسمى “التنظيم الخاص”، له علاقة قوية بجماعة وتنظيم داعش، وهناك تعاون مع
 التنظيمين في رسم خطط العمليات.
وأعادت محاولة اغتيال النائب العام واقعة قريبة الشبه قام بها الإخوان ضد القاضي أحمد بك خزندار في مارس 1948.

منفذ تفجير الكويت سعودي الجنسية دخل من منفذ المطار في اليوم نفسه صحيفة القدس اللندنية

منفذ تفجير الكويت سعودي الجنسية دخل من منفذ المطار في اليوم نفسه

من منى الشمري

يونيو 28, 2015
الكويت ـ «القدس العربي»: كشفت وزارة الداخلية الكويتية النقاب عن هوية الانتحاري الذي فجر نفسه يوم الجمعة الفائت بمسجدالامام الصادق بمنطقة الصوابر وهو سعودي الجنسية ويدعى فهد سليمان عبد المحسن القباع وقد دخل البلاد فجر يوم الجمعة ذاته الذي وقعت فيه الجريمة النكراء عن طريق المطار.
وذكر البيان ان الوزارة ستوافي المواطنين بكافة المعلومات فور الانتهاء من التحقيقات الجارية، فيما تعكف الاجهزة الامنية في البحث والتحري عن الشركاء والمعاونين لهذه الجريمة النكراء.
كما أعلنت عن تمكن اجهزة الأمن المعنية من ضبط سائق المركبة الذي تولى توصيل الإرهابي إلى مسجد (الإمام الصادق) وفر بعد التفجير مباشرة والسائق يدعى عبدالرحمن صباح عيدان سعود وهو من مواليد عام 1989 وهو من المقيمين بصورة غير قانونية « البدون» مشيرة إلى انه تم العثور عليه مختبئا بأحد المنازل بمنطقة الرقة
وأضافت أن : التحقيقات الأولية أفادت بأن صاحب المنزل من المؤيدين للفكر المتطرف المنحرف.
وكانت السلطات الأمنية قد تلقت معلومات مؤكدة أن سائق السيارة متواجد في أحد المنازل بمنطقة الرقة، وبدأت عملية تطويق المنطقة الساعة 12 بعد منتصف ليل البارحة وضيقت الشرطة الخناق على المكان ووصلت فرقة الاقتحام التابعة للقوات الخاصة، وطوقت الشارع الذي يتواجد فيه المشتبه به، وتم مداهمة المنزل والقي القبض عليهم، وهم ف.ش.ع كويتي الجنسية، وشقيقه م. ش.ع، حيث كان المطلوب مختبأ بمنزلهم، ويعتقد أنهما مشاركان رئيسيان بالحادث الإرهابي وهما العقلان المدبران للعملية، واحيلوا إلى أمن الدولة للتحقيق معهم، وقال المصدر أن العملية شهدت تبادل لاطلاق النار ولكن الشرطة حرصت على القاء القبض عليهم أحياء للوصول إلى تفاصيل الحادث الإرهابي وكل خيوط الجريمة النكراء.
كما قامت الفرقة بمداهمة منزل آخر في منطقة الرقة قطعة 1 والقت القبض على مشتبه به على علاقة مع باقي المجموعة، وتواصل أجهزة الأمن جهودها للتوصل لمعرفة الشركاء والمعاونين في هذا العمل الاجرامي في الكويت والسعودية والوصول إلى كافة الحقائق والخيوط المتعلقة بهذه الجريمة النكراء.
وكانت دولة الكويت شيعت السبت شهداء مسجد (الامام الصادق) الذين قضوا في التفجير الإرهابي الآثم في مواكب تشييع مهيبة شارك فيها آلاف المواطنين والمقيمين.
واكتظت المقبرة بجموع المشيعين من أبناء الكويت الذين توافدوا ليحملوا النعوش على أكتافهم في مشهد سطرت فيه أروع صور الترابط الاخوي والتآزر الانساني بين كافة شرائح وطوائف المجتمع الكويتي ليشهد العالم أجمع على قوة النسيج الاجتماعي الكويتي الذي يصعب اختراقه.
وانضم إلى الجموع المتوافدة مشيعون قادمون من دول مجلس التعاون الخليجي وحشد من المقيمين على أرض الكويت ومن مختلف الجنسيات.
وقال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم في تصريح للصحافيين في المقبرة أن «هذه الجموع التي توافدت لتشييع شهدائنا خير دليل على قوة وتلاحم وتماسك أبناء المجتمع الكويتي» سائلاً المولى أن يسكنهم فسيح جناته وأن يعوض أهل الكويت خيرا وأن يبقي لحمتهم وتماسكهم.
وأكد على أن أهداف هذا العمل الاجرامي الجبان فشلت وأن هذا التواجد الكبير في المقبرة أكبر وأبلغ رد على من يعتقد واهما بأنه سيفرق المجتمع الكويتي.
وقام بتقديم واجب العزاء إلى اسر الضحايا وذويهم في مسجد الدولة الكبير الليلة الماضية أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وولي العهد الشيخ نواف الأحمد وكبار المسؤولين في الدولة وكبار القادة في الجيش والشرطة والحرس الوطني وجمع غفير من المواطنين تجاوز عددهم في اليوم الاول 200 الف رجل.
وسأل أمير البلاد المولى تعالى ان يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء ويمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وان يحفظ الوطن العزيز واهله الاوفياء من كل سوء ويديم علينا نعمة الامن والامان ويرد كيد المعتدين إلى نحورهم.
وبعث الامير كذلك ببرقيات تعاز إلى أسر شهداء حادث التفجير الإرهابي عبر فيها عن بالغ تأثره ومشاركته لهم مشاعر الحزن والاسى لهذه الفاجعة الاليمة كما أعرب فيها عن خالص تعازيه وصادق مواساته بهذا المصاب الجلل سائلا المولى تعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء وان يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.
وأكد الأمير أن هذا العمل الاجرامي الجبان لن ينال من وحدة الشعب الكويتي وتماسكه ووحدته الوطنية أو يزعزع جبهته الداخلية وأن مدبري ومنفذي هذه الجريمة النكراء ومن يقف وراءهم سيقعون في يد العدالة لينالوا جزاءهم جراء ما اقترفته أيديهم الآثمة.

غموض يلفّ مفاوضات فيينا حول النووي الإيراني موقع صحيفة القدس اللندنية

غموض يلفّ مفاوضات فيينا حول النووي الإيراني

تلميحات غربية بأن طهران تتراجع عن الاتفاق الإطار

يونيو 28, 2015
لندن ـ واشنطن ـ «القدس العربي» من محمد المذحجي ورائد صالحة: ساد أمس غموض حول التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 بعد مغادرة وزير الخارجية الإيراني، فيينا أمس، إلى طهران للتفاوض.
ولمح مسؤولون غربيون، أمس الأحد، إلى أن إيران تتراجع عن اتفاق نووي مؤقت أبرم مع القوى الدولية قبل ثلاثة أشهر، فيما قال مسؤولون أمريكيون وإيرانيون إن المحادثات بشأن التوصل لاتفاق نووي نهائي ستستمر لما بعد الموعد النهائي المحدد في 30 حزيران/ يونيو.
والتوصل لاتفاق سينهي أكثر من 12 عاما من المواجهة النووية بين إيران والغرب وسيفتح الباب لتعليق العقوبات التي أصابت الاقتصاد الإيراني بالشلل. كما قد يساعد أيضا على تخفيف العزلة الدبلوماسية على إيران.
وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لدى وصوله فيينا إن الخلافات الكبرى لا تزال قائمة، بما في ذلك بشأن المعايير التي جرى الاتفاق عليها بالفعل في نيسان/ أبريل في مدينة لوزان السويسرية.
وأبلغ هاموند الصحافيين لدى وصوله إلى فيينا «هناك عدد من النقاط المختلفة التي ما زال لدينا بشأنها تفسيرات مختلفة حول ما اتفقنا عليه في اتفاق الإطار في لوزان.»
وأضاف «يجب أن يكون هناك نوع من التنازلات إذا ما أردنا انجاز هذا خلال الأيام القليلة المقبلة.» وتابع أن هناك خطوطا حمر لا يمكن تجاوزها وأن «عدم التوصل إلى اتفاق أفضل من اتفاق سيىء.»
واتفق مسؤولون غربيون آخرون مع تصريحات هاموند قائلين إن بعض الأمثلة على التراجع تضمنت آليات مراقبة التزام إيران بالقيود المقترحة على أنشطة نووية.
وقال دبلوماسي غربي طالبا عدم نشر اسمه «يبدو الأمر وكأننا لم نتقدم بشأن القضايا الفنية بل وكأننا تراجعنا في بعضها.»
وعزا مسؤول غربي آخر التراجع فيما يبدو إلى خطاب ألقاه الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الأسبوع الماضي استبعد فيه تجميد الأنشطة النووية الحساسة في البلاد لفترة طويلة.
وقال دبلوماسي غربي مستشهدا بتقييم حكومي مخابراتي داخلي لخطاب خامنئي «خطابه الأسبوع الماضي يبدو وكأنه يستهدف تقييد مرونة (المفاوضين النوويين) في المرحلة الأخيرة من المحادثات، كما فعل في مراحل مهمة على مدى العامين الماضيين.»
لكنه أضاف أن ميل خامنئي لإصدار تعليمات مبهمة «قد يترك للمفاوضين بعض المساحة المحدودة للتحرك ولإيجاد حلول مبتكرة قد تساعد على إنهاء العملية الدبلوماسية.»
ونقطتا الخلاف الرئيسيتان هي وتيرة وتوقيت تخفيف العقوبات على إيران مقابل تحركاتها للحد من برنامجها النووي وطبيعة آليات التفتيش لضمان ألا تخل إيران بأي التزام ضمن الاتفاق.
ويريد المفاوضون الأمريكيون والأوروبيون أيضا ضمان وجود آلية لإعادة فرض عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إذا فشلت طهران في الوفاء بالتزاماتها بموجب أي اتفاق في المستقبل.
وعاد ظريف إلى طهران، فيما أعلن متحدث باسم الوفد الإيراني في فيينا الأحد عن تمديد المفاوضات بين إيران والدول الست الكبرى إلى ما بعد 30 حزيران/ يونيو.
وكانت وسائل الإعلام الإيرانية نقلت عن المسؤول الإعلامي أن ظريف سيعود الى فيينا «بعد البقاء ليوم واحد في طهران (…) ولكن في حال كانت المسألة في حاجة إلى وقت أكثر للعمل على نص الاتفاق فإن المفاوضات يمكن ان تستمر الى ما بعد مهلة 30 حزيران/يونيو».
من جانبه، قال مسؤول أمريكي كبير إن القوى الست الكبرى التي تتفاوض على اتفاق نووي طويل الأمد مع إيران تعتزم مواصلة المفاوضات بعد انقضاء مهلة 30 حزيران/يونيو.
وأضاف المسؤول للصحافيين طالبا عدم نشر اسمه، أمس الأحد، أن واشنطن لا يزعجها قرار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بالعودة إلى طهران الليلة قائلا إنه من المتوقع دائما أن يأتي الوزراء إلى فيينا ويغادروها مع احتدام المحادثات النووية.
وأعلنت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية أن الفريق المفاوض الإيراني سيدرس اقتراحاً أمريكياً جديداً يتركز على بيع المخزون الإيراني لليورانيوم المخصب، وضمان حصول طهران على كميات اليورانيوم التي تحتاجها.
وأوردت الوكالة هذا الخبر نقلاً عن دبلوماسيين لم تكشف هويتهما، وأضافت أن روسيا هي المرشح الرئيسي لشراء مخزون اليورانيوم المخصب الإيراني.

امرأة صينية تحطم صرافا آليا لابتلاع بطاقتها الإلكترونية صحيفة رأى اليوم

امرأة صينية تحطم صرافا آليا لابتلاع بطاقتها الإلكترونية

77888888

متابعات – راي اليوم

أدى نفاد صبر امرأة صينية إلى تحطيمها للواجهة الأمامية لجهاز صراف آلي بيديها بعد أن ‏اعتقدت بأنه ابتلع بطاقتها الإلكترونية.‏

تسببت امرأة بمشهد درامي في محطة الميترو في مدينة تشانجتشون بمقاطعة جيلين الصينية، فبعد أن أصيبت بالإحباط، بدأت المرأة التي لم يذكر اسمها، بتحطيم الجهاز في محاولة ‏منها لاستعادة بطاقتها الإلكترونية، بحسب صحيفة “دايلي بيبلز” الصينية، إلا أن جهد المرأة ذهب سدى لأنها لم تعثر على بطاقتها في جهاز الصراف الآلي، وبعد أن ‏سحبت واجهة الآلة وشاهدت محتواها، ازداد الإحباط لدى المرأة لأنها لم تجد البطاقة، وطلبت ‏من المارة مساعدتها في البحث عن بطاقتها.‏

واستدعى المتواجدون في المكان الشرطة لمد يد العون لهذه المرأة.
وصرح أعضاء الهيئة الإدارية في البنك بأن أجهزة ‏الصراف الآلي لم تبتلع أي بطاقة من قبل، وعبر عن استنكاره للفعل الذي قامت به المرأة عبر ‏تحطيم الجزء الأمامي من الألة. ‏

وعلى إثر هذا الحادث، أمرت الشرطة بوضع المرأة في مصح عقلي لكي تخضع لتقييم نفسي.‏
يذكر أن هذا الحادث ليس الأول من نوع إذ قامت امرأة بتحطيم صراف آلي في مدينة دونجوان ‏في مقاطعة جوانجدونج الصينية العام المنصرم بحسب صحيفة الدايلي ميل البريطانية. ‏

السبت، 27 يونيو 2015

تظاهرة اديس ابابا بتاريخ نقلا - عن موقع فرجت


 

آلاف الإريتريون يتظاهرون أمام مقر الاتحاد الأفريقي لاتخاذ خطوات ضد حكومة بلادهم

أديس أبابا/ أحمد عبد الله، عبده عبدالكريم/ الأناضول
تظاهر قرابة 3 آلاف من اللاجئين الإريتريين في أثيبوبيا، اليوم الجمعة، أمام مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، مطالبين إياه باتخاذ خطوات ضد نظام الحكم في بلادهم.
وشارك في التظاهرة كبير الدبلوماسيين الإريتريين في الاتحاد الإفريقي، محمد إدريس، الذي انشق على الحكومة الإرترية في أيار/مايو الماضي.
وندد المحتشدون في التظاهرة التي حضرها مراسل الأناضول بـ”الممارسات القمعية التي ترتكبها الحكومة الإريترية ضد شعبهم في البلاد”، وطالبوا الاتحاد الأفريقي بـ”الضغط على النظام لإيقاف الجرائم التي يرتكبها ضد الشعب الأريتري”.
كما طلب المتظاهرون من الاتحاد الأوروبي “وقف دعم ما وصفوه النظام الدكتاتوري في بلادهم، وتقديم الرئيس الإريتري إلى المحكمة الجنائية والعدالة”.
ورفع المتظاهرون شعارات كتب عليها “لا للدكتاتورية، نعم لسيادة القانون، أوقفوا العبودية في إريتريا”.
وتأتي التظاهرة بعد أن نشرت الأمم المتحدة الثلاثاء الماضي تقريرا اتهمت فيه حكومة أريتريا بانتهاكات لحقوق الإنسان بشكل “ممنهج وعلى نطاق واسع”.
من جانب آخر، سلم أحد المتظاهرين وهو الدكتور”برخت برهاني”، رسالة إلى ممثل الاتحاد الأفريقي، وقال عقب تسليم الرسالة إن “إريتريا دولة عضوة في الاتحاد الأفريقي، ووقوفهم اليوم أمام مقر الاتحاد، لمطالبته بإدانة الانتهاكات وأعمال القمع التي تمارسها الحكومة الإريترية ضد الشعب”.
وكان مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة قد عقد الثلاثاء الماضي جلسة في دورته العادية الـ29 لمناقشة التقرير الذي تقدمت به لجنة التحقيقات الخاصة بالشأن الإريتري الذي اشتمل على 487 صفحة، تشير إلى انتهاكات حقوق الانسان في البلاد.
وفي ذات الجلسة نفى مبعوث الحكومه الإريترية في مجلس حقوق الانسان السفير “تسفاميكائيل قرهتو” أن تطون حكومة بلاده قد مارست انتهاكات لحقوق الإنسان.
eritrean demo addis 26 june 2015-(5)
eritrean demo addis 26 june 2015-(1)
eritrean demo addis 26 june 2015-(2)
eritrean demo addis 26 june 2015-(3)
eritrean demo addis 26 june 2015-(4)
eritrean demo addis 26 june 2015

الصور : نقلاً عن صفحة الزميل محمد توكل

مظاهرة جنيف التوثيق بالصور ( تظاهرة 26/6/2015






تظاهرة جنيف ... الصور تتحدث

















الخميس، 25 يونيو 2015

تظاهرات جنيف بين مناهض ٍ للقرار ومؤيداً له ...!!!




تظاهرات جنيف بين  مناهض ٍ للقرار ومؤيداً له ...!!!


( قرار لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة)
 (1)
أدانت لجنة الأمم المتحدة لتقصى الحقائق حول وضع حقوق الإنسان فى أرتريا  أدانت النظام فى ارتريا حيث وصفته بأنه أحد أكبر منتهكى حقوق الإنسان فى العالم وأن بعض الإنتهاكات قد تُصنف بأنها جرائم ضد الإنسانية ووصفت اللجنة فى تقريرها النظام بأنه نظام شمولى يُسيطر على مواطنيه عبر جهاز الأمن الذى يخترق كل مستويات المجتمع !
وأن الإنتهاكات تتم بشكل مُمنهج وأن أرتريا بلدُ يحكمها الرعب والخوف ، فضلاً عن أن التقرير الذى يتكون من 480 صفحة يشرح جميع أنواع القمع والتعذيب الذى تمارسه السلطات، فضلاً عن العبودية فى العمل والعبودية الجنسية للفتيات بمعسكرات التدريب ،،
 (2)
لاشك أن ما توصلت إليه لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حول وضع حقوق الإنسان فى أرتريا جاء منسجماً ومتطابقاً لواقع وظروف شعبنا بالداخل ومعاناته فى ظل النظام، وجاء القرار تأكيداً بأن النظام فى ارتريا لا يعير أدنى إهتمام بالحقوق الإنسانية للمواطن ، وأن الدولة تفتقد لأبسط معايير القانون!!
فالهمجية سيد الموقف فى إدارة شؤون البلاد ، وإنعدام القانون سمة إرتبطت بالنظام طيلة ال 24 عاماً هو عمر إستقلال الدولة الإرترية عن الإستعمار الإثيوبى ، وإنعدام التنيمة والخدمات وكبت الحريات وحرمان المواطن من حرية التنقل والعمل والتجارة والخدمة الوطنية اللامحدودة جعلت من أرتريا سجناً كبيراً الجميع يحاول الهروب منه .
(3)
إن التظاهرة التى قام بها أتباع النظام الحاكم وأبواقه بجنيف بتاريخ 22/6/2015 رفضاً للقرار الخاص بلجنة حقوق الإنسان الذى أكدت فيه ممارسة النظام الهيمنة وغمط الحقوق ، يُعتبر مؤشراً بإحساس النظام بالخطر، وصار قرار اللجنة مصدر قلق لنظام الُحكم فى أسمرا ، مما جعل النظام يتحرك للدفاع عن نفسه فى المحافل الدولية عبر إقامة تظاهرة ، وهو مالم يكن مألوفاً من النظام الدفاع عن نفسه وهذ دليل على ضعف بنيته وضخامة الضغوط عليه ،
ولكن هل بإستطاعة النظام التغطية على جرائمه نقول له هيهات .. هيهات فقد تجاوز الظلم علينا المدى..
 (4)
 اللتظاهر عملُ ديمقراطى يُفترض أن يكون فى اسمرا وليس فى جنيف ولأول مرة يشاهد العالم تظاهرة مُناصرة لنظام قمعى فى جنيف ويتم حشد الأنصار لها من جميع دول الإتحاد الأوروبى والغرابة أن هؤلاء جميعاً طالبو بحق اللجوء هروباً من النظام الذى يحتشدون له مناصرين ! مما يحمل مؤشرات خطيرة على وضعية اللاجىء الإرترى بدول الغرب فليس من المنطق أن يكون اللاجىء الذى تم قبوله كلاجىء تقديراً لظروف بلده السياسى أن يكون مناصراً للنظام الذى أشتكى منه ومن سياساته!
إنه لعمرى فى القياس بديع أن تشتكى القمع ثم تناصره ...!
 (5)
هذه التظاهرة المؤيدة للنظام تحمل في طياتها الكثير من الخوف والتوجس من ضغط الجماهير وهو دليل ومؤشر على قدرة القوى الوطنية ومنظمات المجتمع المدنى والحركات الشبابية على إيصال صوتها للرأى العام العالمى فى الدول والمؤسسات، هذا على الرغم من عدم وحدة الصف الوطنى ما يعنى أن هذه القوى الوطنية إذا إستطاعت توحيد صفوفها ونسقت جهودها ستكون قادرة على إحداث التغيير فى وقتٍ قصير.
(6)
ينبغى على القوى المناصرة لحق الشعب والمُطالبة بالحريات والحقوق ( تظاهرة 26 يونيو ) وكل القوى والجماهير التى تقف  خلف هذه التظاهرة فى جميع أنحاء العالم أن تُدرك بأن صوتها بدأ يعلو ويؤثر، وأن عودها بدأ يشتد ، وأن المسيرة الوطنية المؤيدة لحق شعبنا قد بدأت تخطوعلى الطريق الصحيح ، وعليها أن لا تضيُق ذرعاً برؤية تظاهرة مناصرة للنظام فى جنيف لأن الباطل على مدار التاريخ كان له أتباعُ وأبواق ولكن فى النهاية تنتصر إرادة الشعوب وتضعف قوى الباطل أمام أول إمتحان وإختبار للحق .
(7)
يجب على القوى الوطنية ومنظمات المجتمع المدنى أن تقوم بتكوين لجان تنسيق دائمة تقوم بوضع خطط  للقيام بالتظاهرات من حينٍ لأخر،لأن توجه النظام لإقامة تظاهرات فى دول الغرب يعنى أنه سيضخ إمكانيات الدولة (مال الشعب)،
 ولا نستبعد أن يتجاوز النظام مرحلة التمويل إلى مرحلة الترغيب وتقديم التسهيلات ما يعنى أنه يجب أن ترتفع وتيرة الأحساس بالمسؤولية لدينا بصورةٍ أكبر، وأن التنظيم والتنسيق المتواصل هو مربط الفرس للتقلب على النظام وأتباعه ، وأن نُدرك بمشروعية نضالنا الوطنى ضد الهيمنة وهو أقوى سلاح نستمد منه القوة ، وأن التوافق هو المُحرك والدافع للفوز والإنتصار.
(8)
على منظمات المجتمع المدنى والقوى الوطنية القيام بتكوين لجنة رصد ومتابعة للمتظاهرين المؤيدين للنظام فى جنيف وإعداد قوائم بالأسماء التى شاركت بالتظاهرة والدول المقيمين فيها، والعمل على رفع دعوى ضدهم فى الدول التى منحتهم حق اللجوء بناءاً على مرافعاتهم ضد النظام وتُلفت جهات الهجرة عليهم لإدانتهم، خاصة وأن قوانين الهجرة تُدين مثل هكذا تحرك ،
وأن تقوم اللجنة بتكوين لجان فرعية فى كل دولة ، على أن تقوم اللجان بإمداد لجنة الرصد والمتابعة بالمعلومات لإتخاذ القرار المناسب حيالها ، أما التشهير بالأفراد هكذا دون منظومة معينة تراعى الظروف والأسباب وملابسات المشاركة فإن هذا يفتح باباً للإنتقام الشخصى الغير معروفةُ دوافعه ومنطلقاته ثم أن تناول الشخصيات العامة هكذا تزيد من أهمية حضورهم وبالتالى نكون قد شجعنا الأخرين من العوام القيام بنفس الدور مرةً أخرى ..
 (9)
تعرض أفراد لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة لمضايقات وتهديدات من أتباع النظام مما حدا بالشرطة السويسرية توفير الحماية الأمنية لأفراد اللجنة هذا العمل البلطجى الذى قام به أفراد النظام وأتباعه دليل إدانة واضح على أن السلطة فى أرتريا سلطة همجية بربرية لا تحتكم مطلقاً لصوت العقل وسلطة القانون ،وبالتالى على الجماهير المشاركة بالتظاهرة إدانة ما تعرضو له وكتابة رسالة تضامنية لهم وأن يؤكدوا لهم بأنهم بهذا الموقف المُنصف إنماقد كتبتم عُمراً جديداً للعدالة فى أرتريا .
 (10)
 إن التدافع والحشد للحقوق المشروعة والمستحقة للشعوب تتجسد فيها روح الملاحم والعطاء والوحدة، متوشحةً بدافعٍ أقوى ،
هو الإحساس بالأخر / المواطن المغلوب / المعتقل بدون محاكمات/ المصير المجهول لمستقبل الشباب فى الداخل ومعسكرات اللجوء/ كل هذه الأسباب تسوق الأرتريين للتظاهر يوم 26/6/2015 بجنيف زرافاتاً ووحدانا،
فالتحية والإكبار لهؤلاء الذين ينقلون أصواتنا ويُطالبون بحقوقنا فشكرا لكم شكراً ولا نامت أعين الجبناء...
بقلم: محمد رمضان

لجنة أممية تحذر من تردي وضع حقوق الإنسان في إريتريا نقلا عن موقع قاش بركة

لجنة أممية تحذر من تردي وضع حقوق الإنسان في إريتريا
مركز انباء الامم المتحدة2015/6/24   
UN News Centreحذرت لجنة تابعة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء من تجاهل حالة حقوق الإنسان المتردية في إريتريا، فيما يفر الآلاف من الإرتيريين، هربا من قمع الحكومة.
وفي استعراضها لتقرير من خمسمائة صفحة أمام الدورة 29 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وصفت اللجنة المؤلفة من ثلاثة أعضاء والمكلفة بالتحقيق في حالة حقوق الإنسان في إريتريا، دولة تحكم بالترهيب والتخويف وشبكة أمنية واسعة النطاق تصل لكل مستوى من مستويات المجتمع.
ومشيرة إلى سلسلة من الانتهاكات المنهجية الجسيمة وواسعة النطاق لحقوق الإنسان في ظل الإفلات من العقاب ارتكبتها الحكومة، دعت اللجنة مجلس حقوق الإنسان إلى مواصلة الفحص الدقيق عن كثب للانتهاكات المرتكبة في إريتريا والتي قد تشكل جرائم ضد الإنسانية.
وقال رئيس اللجنة مايك سميث إنه "بعد أكثر من عقدين من الاستقلال بدلا من أن نرى دولة يحكمها القانون والحكم الرشيد، ما نراه في إريتريا اليوم هو حكم يتسم بالقمع والخوف."
وأشار التقرير إلى أن هذه الأجواء من القمع دفعت مئات الآلاف من الإريتريين، ومعظمهم من الشباب، للمخاطرة بحياتهم للهروب من البلاد. ويتوجه العديد لأوروبا، مستخدمين المهربين وتجار البشر لعبور البحر الأبيض المتوسط وكذلك عبر طرق غير نظامية أخرى.
وقال سميث إن الخيار الوحيد هو إحالة المسألة إلى المحكمة الجنائية الدولية نظرا لعدم وجود سلطة قضائية مستقلة في إريتريا من شأنها أن تحقق العدالة لضحايا الاعتداءات.
وقد تم جمع شهادات من أكثر من 500 شخص، وتشمل الادعاءات ضد الحكومة الإرتيرية قيام السلطات بعمليات الاعتقال الجماعي التعسفي والتجنيد دون السن القانوني، فضلا عن التعذيب والاعتداء الجنسي على المجندات. وقال سميث أمام المجلس، "لقد سمعت قصص الكثير من الناس وكانت متسقة جدا، إن مثل هذه المجموعة القوية من الآراء تجعلني أعتقد بأن هناك جرائم ضد الإنسانية ارتكبتها الحكومة."
وأبرز المحقق مايك سميث قضية الخدمة الوطنية الإجبارية باعتبارها من الانتهاكات الرئيسية التي تؤثر سلبا على مستقبل الشباب في إريتريا، حيث يتم تجنيدهم في عمر 17 عاما ن ليجدوا أنفسهم أسرى للجيش وهم في الثلاثين من العمر.
ووفقا لأرقام الأمم المتحدة ، قدم حوالي 40 ألف إريتري في عام 2014 طلب الحصول على اللجوء في البلدان الصناعية، بزيادة تقدر بثلاث مرات عن العدد المسجل في عام 2013

مصر وحماس في شهر عسل برعاية سعودية صحيفة القدس اللندنية

مصر وحماس في شهر عسل برعاية سعودية

صحف عبرية

يونيو 24, 2015
وزير الخارجية السعودي عادل الجبير التقى في الشهر الماضي مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية المصري سامح شكري، وقدم لهما مبادرة جديدة للمصالحة بين حماس ومصر.
وكان الرد المصري قاطعا وواضحا: أمن مصر أولا، وحماس هي جزء من حركة الاخوان المسلمين التي هي حركة إرهابية. المصالحة لن تكون. وحسب الموقع المصري في الشبكة «البوابة نيوز»، فقد كان الرد السعودي ايضا واضحا وقاطعا. فقد تم استدعاء خالد مشعل إلى زيارة في الرياض، وقد سافر في طائرة قطرية في بداية الشهر، إلى جانب ممثلي حزب الاصلاح اليمني التابع للاخوان المسلمين. وفي نهاية اللقاء حصل خالد مشعل على «دعم» من السعودية بقيمة عشرة ملايين دولار.
بعد اسبوع من ذلك، أعلنت مصر الغاء قرارها اعتبار حماس منظمة إرهابية. وبعد ايام قليلة قررت فتح معبر رفح مدة اسبوع، ليس فقط أمام الناس بل البضائع ايضا، التي تشمل الاسمنت ومواد البناء. أحد قادة حماس تحدث للصحيفة السعودية العالمية «الحياة» عن اتفاق مع مصر: مقابل فتح معبر رفح تتعهد حماس بعدم العمل عن طريق الانفاق وتكف عن مهاجمة مصر في الإعلام.
تحقق الاتفاق في لقاء بين رئيس الاستخبارات العامة المصري خالد فوزي مع قيادات من حماس في قطر من انه على ما يبدو اللقاء الاول بين الطرفين منذ اعلنت مصر عن حماس كحركة إرهابية.
مصادر في حماس تتحدث عن زوال المقاطعة المصرية لحماس وعن قناة سياسية جديدة.
ويقول مصدر مصري مطلع ان ارسال سفير مصري لاسرائيل، بعد غياب دام ثلاث سنوات، ليس منفصلا عن هذا التقارب، «مصر تحافظ دائما على سياسة متوازنة» قال لـ «هآرتس»، لا تريد أن تظهر وكأن علاقاتها مع حماس تأتي على حساب علاقاتها مع اسرائيل. ارسال السفير هو خطوة مهمة جدا، ويشير بان مصر امام مرحلة جديدة من العلاقة مع حماس بشكل خاص ومع السلطة الفلسطينية بشكل عام.
المبادرة لهذا التقارب ليست مصرية، تحولت حماس إلى اداة اساسية في الخطوات الاستراتيجية التي تقوم بها السعودية في الاشهر الاخيرة من اجل بناء جدار واقي امام إيران، خصوصا مع اقتراب موعد التوقيع على الاتفاق النووي، منذ ثلاث سنوات، أي منذ قطعت حماس علاقاتها مع سوريا واصطدمت مع إيران قامت السعودية بالتقرب من حماس واعادتها إلى الحضن العربي.
السعودية في عهد الملك المرحوم عبدالله كان موقفها مثل موقف مصر واعتبرت حماس منظمة إرهابية. الموقف السعودي المصري السائد في حينه كان انه لا توجد لحماس مضامين اخرى لذلك لا يجب السعي وراءها.
مع تسلم الملك سليمان للحكم تغيرت الامور سريعا، حيث التقى الملك سليمان بعد تسلمه الحكم بوقت قليل مع الرئيس التركي اردوغان، الذي اصبح صديقا جديدا في التحالف ضد الاسد، وهو الذي اقترح على الملك السعودي احتضان حماس.
في اللعبة الحاسمة بين السعودية وإيران، فان قطع العلاقة بين حماس وإيران يمكن ان يسجل كانجاز سعودي مهم. وتأمل السعودية من خلال ذلك قطع الصلة بين إيران وبين القضية الفلسطينية.
تبني حماس يستوجب نظرة جديدة من قبل مصر، واذا ترددت مصر تقول لها السعودية التي اعطتها مليار دولار ان عليها تغيير معاملتها مع حماس وفي السياق ايضا التفكير بمصالحة مع الاخوان المسلمين.
تتسلل اسرائيل إلى داخل هذا المثلث، التي يجب اقناعها ليس فقط باعمار غزة، بل ايضا عدم قصفها لان هذا يهدد البرنامج السعودي. وفي اطار هذا البرنامج بدأت تعقد لقاءات سرية بمشاركة ممثلين عن قطر والاتحاد الاوروبي من اجل ِالتوصل لوقف اطلاق نار طويل الامد.
حماس تنفي وجود مسودة اتفاق، لكن الاصوات التي تسمع من الحركة ليست موحدة. حسب مصدر في حماس بغزة «توجد الان الكثير من بالونات التجربة ليس فقط تجاه اسرائيل بل ايضا تجاه محمود عباس والجمهور في غزة. فعليا يوجد وقف اطلاق نار وحماس تشدد عليه. احدى مشاكلنا الاساسية نحن واسرائيل، هي كيف نتوصل لاتفاق دون ان نسميه اتفاق».
سؤال آخر حول تأثير العلاقة الجديدة بين مصر والسعودية وحماس على العملية السياسية. حسب مصدر رفيع في السلطة الفلسطينية، فان مصر والسعودية لا تظهران اهتماما باستئناف العملية السياسية «مصلحتهم اقليمية، وهي تفرض تقارب مع حماس» ويقول «اسرائيل هي المستفيد الوحيد من هذا التحول ـ سيكون لديها اتفاق وقف اطلاق نار مع حماس، وسوف تتحول إلى ضلع مهم في المثلث السعودية، مصر وحماس، ولن تضطر للجلوس على طاولة المفاوضات مع محمود عباس».
تسفي برئيل
هآرتس 24/6/2015

«ردا على دعم أبوظبي للحكومة الصومالية» صحيفة القدس اللندنية

هجوم ضد موكب لمسؤولين إماراتيين في مقديشو يودي بحياة سبعة

«ردا على دعم أبوظبي للحكومة الصومالية»

يونيو 24, 2015
مقديشو- وكالات: أفاد شهود عيان أن سيارة مفخخة يقودها انتحاري تم تفجيرها، مستهدفة موكباً لمسؤولين إماراتيين، وسط مقديشو، ما أدى لمقتل 7 بينهم الانتحاري منفذ الهجوم، و3 جنود صوماليين، وإصابة 10 أشخاص آخرين بجروح، بحسب مصدر طبي. وأفاد الشهود أن السيارة المفخخة استهدفت الموكب الإماراتي أثناء مروره في حي هذن وسط مقديشو.
في سياق متصل، قال مصدر أمني صومالي، فضل عدم الكشف عن اسمه، إن التفجير وقع بالقرب من مخيم للمشردين.
من جهتها أعلنت السلطات الصومالية عبر إذاعة «مقديشو» الحكومية عن إحباطها لـ»هجوم دبره الإرهابيون في مقديشو»، في إشارة إلى الهجوم الذي تبنته الشباب، واستهدف الموكب الإماراتي في العاصمة. وتبنّت حركة «الشباب» الصومالية الهجوم. ونقل موقع «صومال ميمو» الإلكتروني المحسوب على التنظيم، عن مسؤول في الحركة قوله إن من وصفهم بـ»المجاهدين» استهدفوا ظهر اليوم (أمس) موكباً إماراتياً في حي هذن وسط مقديشو.
واستنكر الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية في الإمارات «العمل الإرهابي الآثم الذى استهدف الموكب الاغاثي الاماراتي في مقديشو».
وافاد ان «اعضاء الموكب الاماراتيين بخير ولم يصب اي منهم بأذى» معبرا «عن اسفه الشديد لسقوط عدد من الضحايا الابرياء من ابناء الشعب الصومالي وقدم خالص تعازيه لأسرهم وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى».
وقال قرقاش «اننا نتابع الموقف والتحقيقات المرتبطة بالحادث مؤكدا ان هذا العمل الارهابي لن يثني دولة الامارات عن التزامها المبدئي بدعم الصومال وشعبه في التصدي لخطر الارهاب».
وقال اننا سنواصل العمل جاهدين لدعم الامن والاستقرار والتنمية في الصومال، مضيفا «هذا العمل الارهابي الجبان يؤكد ضرورة التصدي بكل قوة للإرهاب كما يؤكد على ضرورة تسخير كافة الجهود الدولية في الحرب ضد التطرف والارهاب».
ويرى مراقبون أن دعم الإمارات للحكومة الصومالية ضد حركة الشباب زاد من حنق الإسلاميين المتشددين ضد سياسات الإمارات في البلاد. وتقدم دولة الإمارات دعما عسكريا للحكومة الصومالية التي تقاتل حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم القاعدة، وتسيطر على مناطق في البلاد، كما تلعب الحكومة الإماراتية دورا في تنفيذ مشاريع إنسانية للنازحين داخل مقديشو.
وأدانت الخارجية المصرية الهجوم. وفي بيان أصدرته أعرب المتحدث باسم الوزارة بدر عبد العاطي عن «إدانة مصر الكاملة واستنكارها للهجوم الإرهابي».